Reuters Kim Kyung-Hoon

ما مدى احتمال موتك من فيروس كورونا القاتل؟

مع اختلاف معدلات الوفيات من Covid-19 بشكل كبير في جميع أنحاء العالم، قد تتساءل عن فرصك في البقاء على قيد الحياة إذا أصبت فرضا بالفيروس الفتاك.

وللأسف، لا توجد إجابات بسيطة، إلا أن هناك بعض الأشياء التي تعرضك لخطر أعلى.

وبالطبع، ليس من المدهش أن يتساءل الناس عن مدى خطورة فيروس كورونا الجديد، بالنظر إلى الأرقام المختلفة والمعلومات المتضاربة. ففي أوائل شهر مارس، أعلنت منظمة الصحة العالمية عن معدل وفيات عالمي بلغ 3.4%.

ومع ذلك، أبلغت إيطاليا (مركز الوباء في أوروبا) عن معدل وفيات تجاوز 7%. وفي الوقت نفسه، فإن معدل الوفيات في إسبانيا يقترب من تقديرات منظمة الصحة العالمية بنسبة 3.1%، وفي بعض البلدان يكون أقل بكثير من ذلك.

وهناك فيض من التكهنات حول أسباب الاختلافات الكبيرة تبعا للبلد، ولكن أفضل طريقة لتقدير فرصك في التعافي من المرض، هي الاطلاع على بعض عوامل الخطر الشخصية.

1 كم عمرك؟

في هذه المرحلة، نعرف جميعا أنه كلما كبرت في السن، كانت الإحصاءات أسوأ. ومع انتشار الوباء على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم وتغيّر الأرقام كل ساعة، فمن المنطقي أن ننظر إلى الأرقام في الصين، التي لديها الخبرة الأكبر في التعامل مع الفيروس (وتمكنت أخيرا من احتوائه).

وأفاد المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CCDC)، أن معدل الوفيات بلغ 14.8% لدى المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 80 عاما، و8% لدى المرضى في السبعينيات من العمر. وانخفض المعدل إلى 3.6% عند الأفراد في الستينيات، و1.3% للفئة العمرية بين 50-59 عاما. ولحسن الحظ، بلغ معدل الوفيات لكل من تقل أعمارهم عن 49 عاما، أقل من 0.5%، لذا من الواضح أن العمر هو أحد أهم العوامل التي يجب أخذها في الاعتبار.

2 الحالات الموجودة مسبقا؟ المدخنون؟

كشف خبراء الصحة أن الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية كامنة، هم أيضا ضمن فئات المخاطر الأعلى.

ووجدت دراسة CCDC أن معدل الوفيات بلغ 10.5% لدى المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية، و7.3% لدى مرضى السكري. وبلغ معدل وفاة المصابين بأمراض الجهاز التنفسي المزمنة وارتفاع ضغط الدم، نحو 6%، بينما بلغ معدل الوفيات لدى مرضى السرطان 5.6%. لذا، إذا كنت ضمن أي من هذه الفئات، فقد يكون الوقت قد حان لبدء “العزل الاجتماعي”، لتكون في الجانب الآمن.

3 ما جنسك؟

هناك بعض الأخبار السيئة في الإحصائيات الصينية بالنسبة للرجال، حيث كان معدل وفيات Covid-19 أعلى لدى الرجال بنسبة 2.8% من النساء1.7% . وتبين أن الرجال أكثر عرضة للإصابة بالمرض، بشكل طفيف مقارنة بالنساء، وهو ما يمثل 51% من إجمالي الحالات.

ويبدو أن الخبراء ليسوا متأكدين تماما من سبب ذلك، ولكن معظم النظريات تحوم حول ذلك. السبب الأول: هو أن الرجال بشكل عام يدخنون أكثر من النساء (خاصة في الصين)، الثاني: تمتلك النساء جهاز مناعة أقوى من أجل الأطفال أثناء الحمل.

4 أين تعيش؟

كما نعلم، اختلفت معدلات الوفيات بشكل كبير في جميع أنحاء العالم، والأرقام الأكثر إثارة للقلق تأتي من إيطاليا، التي شهدت معدل وفاة بنسبة 7%، ولكن بالطبع، هذا لا يعني أن الإيطاليين على وجه التحديد أكثر عرضة للإصابة أو من المحتمل أن يموتوا .

وتكهن البعض بأن المعدل المرتفع للوفاة في إيطاليا، يرجع إلى شيخوخة السكان في البلاد، ولكن متوسط ​​العمر لدى الألمان أعلى مما هو عليه في إيطاليا، وشهدت ألمانيا معدل وفاة بنسبة 0.2% حتى الآن. وبالمثل، فإن النظرية القائلة بأن ارتفاع معدل الوفيات مرتبط بارتفاع معدل انتشار التدخين في إيطاليا لا معنى له تماما، نظرا لأن الصين وكوريا الجنوبية لديهما معدلات أعلى للتدخين.

وحذر العديد من الخبراء من أن إيطاليا فشلت في اتخاذ إجراءات مبكرة (مثل الحث على اتخاذ إجراءات “العزل الاجتماعي”، وإلغاء الأحداث العامة الجماهيرية وما إلى ذلك)، “لتسوية منحنى” العدوى، ما أدى إلى تدفق المرضى فجأة على النظام الصحي.

 معدل الوفيات الحقيقي: 7٪ أو 3.4٪ أو أقل بكثير؟

عندما تنتهي أسوأ الأزمات، من المحتمل أن يكون معدل الوفيات الإجمالي الحقيقي أقل بكثير من المعدل المبلغ عنه، نظرا لأن العديد من الأشخاص سيصابون بالفيروس ولكنهم لا يعانون من أعراض أو يظهرون أعراضا خفيفة فقط، ولن يتم اختبارهم على الإطلاق.

وبالفعل، كتب جيريمي صموئيل فوست، وهو طبيب في مستشفى بريغهام ومستشفى النساء، في Slate، أن معدلات الوفيات المخيفة “من غير المرجح أن تستمر” مع مرور الوقت، وأن معدل الوفيات الحقيقي “من المرجح أن يكون أقل بكثير مما تشير إليه التقارير الحالية”.

ومع ذلك، يبدو أن تجربة إيطاليا توحي بأن الفشل في السيطرة على انتشار الفيروس مبكرا، أو “تسوية المنحنى”، يمكن أن يؤدي إلى معدلات وفيات عالية غير ضرورية في بعض البلدان.

Source:روسيا اليوم